الغيمة-(مكتوب, باولو كويلو)


ولدت غيمة شابة من رحم العاصفة العاتية فوق البحر المتوسط. ولكن لم يكن لديها الوقت الكافي لتكبر هناك, فقد دفعت رياح قوية الغيوم كلها نحو أفريقيا.
ما إن وصلت إلى تلك القارة حتى تغيير المناخ, سطعت شمسٌ حادةٌ في السماء, وتحتها كانت تمتد رمال الصحراء الكبرى. واصلت الرياح دفعها نحو الغابات الجنوبية, ذلك لأن المطر لا يهطل فوق الصحراء أو يكاد.
ومع ذلك فإن ما يحدث للشباب من البشر يحدث للغيوم الفتية؛ فقد قررت الغيمة الفتية الابتعاد عن أبويها وعن أصدقائها الأكبر سناً لكي تتعرف إلى العالم.
سألتها الرياح: “ماذا تفعلين؟ فالصحراء هي نفسها في كل مكان. عودي إلى التشكيل ولنذهب على وسط افريقيا حيث يوجد جبال واشجار غير عادية!”
لكن الغيمة الفتية لم تستجب بسبب طبيعتيها المتمردة. وشيئاً فشيئاً أخذت تفقد ارتفاعها, وتمكنت من التحليق فوق نسمة لطيفة, قرب الرمال المذهبة. وبعد نزهة طويلة لمحت كثيباً يبتسم لها.
رأته فتياً هو الآخر وقد تشكل حديثاً من الريح المارة. وسرعان ما سقطت في حب شعره المذهب. فقالت له: “صباح الخير! كيف الحياة في الأسفل؟
-أنا أنعم بصحبة الكثبان الأخرى والشمس والريح والقوافل التي تمر من هنا بين الفينة والأخرى. قد يكون الطقس حاراً لكنه محتمل. وكيف هي الحياة في الأعلى؟
– هنا أيضا توجد الشمس والريح, ولكن الفائدة هي أنني أستطيع ان أتنزه في السماء وأن أتعرف إلى أشياء كثيرة.
-الحياة قصيرة بالنسبة لي, فعندما تعود الرياح من الغابات أنمحي.
-وهل يحزنك هذا؟
-هذا يمنحني الانطباع بأنني لا أصلح لشيء.
-وأنا لدي الشعور نفسه, فما ان تمر رياح جديدة حتى أذهب على الجنوب واتحول إلى مطر, ولكنه قدري.
تردد الكثيب قليلاً ثم قال: هل تعلمين أننا, في الصحراء, ندعو المطر نعيماً؟
-لم أكن أعلم أني مهمة لهذه الدرجة!
-لقد سمعت أساطير روتها الكثبان القديمة, فقد قالت إننا كنا نتغطى بالعشب والأزهار بعد المطر. ولكني لا اعرف أبداً ما هو ذلك, لن هذه هي الصحراء والمطر نادر هنا.
ترددت الغيمة بدورها, ولكن سرعان ما ظهرت على محياها ابتسامة عريضة وقالت:
“إذا أردت, أستطيع أن أغطيك بالمطر, لقد وصلت للتو, وأنا مغرمة بك, وأود أن أبقى هنا إلى الأبد.
-عندما رأيتك للمرة الأولى في السماء, أغرمت بكِ أنا الآخر. ولكن إذا حولت شعرك الأبيض الجميل إلى مطر ستموتين.
-الحب لا يموت أبداً بل يتحول, وأنا أريد أن أدخل النعيم.
وبدأت تداعب الكثيب بقطرات صغيرة, وهكذا بقيا معاً وقتاً طويلاً جداً حتى ظهر قوس قزح.
وفي اليوم التالي كان الكثيب مغطى بالأزهار.
ظنت الغيوم الخرى أن جزءأً من الغابة التي تسعى إليها موجود هنا فسكبت ماءها. وبعد عشرين سنة صار الكثيب واحة, وصار المسافرون يبتردون في ظل الأشجار.
كل هذا لن غيمة عاشقة لم تبخل بمنح حياتها حباً في أحد الأيام.

سيد البحر


إنها البيادر تأخذك إلى حضنها ثم تجافيك أيها المتوغل في السنبلة مثلما الجدول في ضفتيه العاشق الخلجان…….خلجان البحر والحورية على الموج…..تسبحان على حلم مستحيل ثم تصنعان من الحلم جزيرة وتسكنان غداً يأتي شمساً تشرق وسهوب تضيء ولا تخجلان من عري لأن الحقيقة تولد عارية وأنتما حقيقة في البداءة.
وياله الكلام كيف ترامى على مساحات العشق فاختزل الحروف ويالها اللغة حين لا يبقى من رنينها سوى اسم العاشقين ترجع صداه الأودية…..ثم ينثني إلى أعشاش اليمام…أنه الوقت الكثيف.. والمكان المبعثر…اللحظة اللئيمة والمسافات الوديعة..إنه النقيض والنقيض مثلما النور والعتمة مثلما نحن على ميعاد ثم نفترق بألم
أحبك…أقول في سر وعلانية…لأنك جليل كالقدس…قدوس كقرابين الهيكل….هذا دمي فاشربوه.وهذا جسدي صار معجزة الخبز….. فحين الجفاف وقحط الأمكنة تصير المعجزة: أن نكون معاً….. نرسم على الرمال وجهاً يشبه النخيل ….. ونشيد من الحصى على ضفة النهر بيتاً من أمل………
وأسألك ياسيد البحر..ما طعم البحر بلا ملح؟!!
ويا قرنفل العمر ماطعم العمر بلا قرنفل؟!!!!!!!!!!!!……..
أسألك: هل يستوي الذين يعشقون والذين لا يعشقون؟……..

in my heart


Here in my hearty i will nourish you with my love & give you from the well of tenderness within me that you may become all you are meant to be… all that your deepest heart wishes to be May God grant you always..a sheltering Angel so nothing can harm you, a moonbeam to charm you Heaven to hear you Remember,no matter where you are, there will always be someone who cares, thinking about you, and still there for you. Always remember that your loved ones can hear the cry of your soul……even if you are far apart from them ….they can feel your thoughts….DISTANCE NEVER SEPERATES THE SOULS……

The Beauty of Love


The question is asked, “Is there anything more beautiful in life than a young couple clasping hands and pure hearts in the path of marriage? Can there be anything more beautiful than young love?”
And the answer is given. “Yes, there is a more beautiful thing. It is the spectacle of an old man and an old woman finis…hing their journey together on that path.
Their hands are gnarled, but still clasped; their faces are seamed, but still radiant; their hearts are physically bowed and tired, but still strong with love and devotion for one another. Yes, there is a more beautiful thing than young love. Old love

Hermann Hesse, Siddhartha (1951), Chapter: Awakening


He reflected deeply, until this feeling completely overwhelmed him and he reached a point where he recognized causes; for to recognize causes, it seemed to him, is to think, and through thought along feelings become knowledge and are not lost, but become real and being to mature.

BY THE RIVER PIEDRA I SAT DOWN AND WEPT~Paulo Coelho


We have to listen to the child we once were, the child who still exists inside
us. That child understands magic moments. We can stifle its cries, but we cannot
silence its voice.
The child we once were is still there. Blessed are the children, for theirs is
the kingdom of heaven.
If we are not reborn–if we cannot learn to look at life with the innocence and
the enthusiasm of childhood–it makes no sense to go on living.
There are many ways to commit suicide. Those who try to kill the body violate
God’s law. Those who try to kill the soul also violate God’s law, even though
their crime is less visible to others.
We have to pay attention to what the child in our heart tells us. We should not
be embarrassed by this child. We must not allow this child to be scared because
the child is alone and is almost never heard.
We must allow the child to take the reins of our lives. The child knows that
each day is different from every other day.
We have to allow it to feel loved again. We must please this child–even if this
means that we act in ways we are not used to, in ways that may seem foolish to
others.
Remember that human wisdom is madness in the eyes of God. But if we listen to
the child who lives in our soul, our eyes will grow bright. If we do not lose
contact with that child, we will not lose contact with life.

in few words


The time you have now will never come back. You can’t live it again, so why not make the best of it? Whatever makes you happy…